• السكتة الدماغية، السكتة، CVA، الحادث الوعائي الدماغي

    • Disease

      السكتة الدماغية، السكتة، CVA، الحادث الوعائي الدماغي

      التفسير

      تُعرف السكتة الدماغية الإفقارية، – وتعرف أيضاً بالحادث الوعائي الدماغي (CVA) أو التلف الدماغي (CVI) أو الأزمة الدماغية – بأنها حالة انقطاع تدفق الدم داخل أحد شرايين التغذية بالدماغ. وبالتالي تفقد مناطق الدماغ المتضررة وظيفتها، وإن لم تُعالج في الوقت المناسب، تموت الخلايا العصبية بهذه المناطق. وقد تختلف العلامات السريرية للسكتة الدماغية، حسب المنطقة المصابة.

      الأسباب وعوامل الاختطار

      أكثر أسباب الإصابة بحالات السكتة الدماغية الإفقارية الشهيرة – أو الحادث الوعائي الدماغي (CVA) – شهرةً هي تصلب الشرايين، والانصمام القلبي الذي يلي الرجفان الأذيني. ومن الأسباب الأخرى، لدينا الالتهاب الوعائي والتسلخ الشرياني أو الأمراض التي تسبب التخثر المفرض (تجلط الدم). هناك عوامل اختطار محددة مرتبطة بالسكتة الدماغية الإفقارية أو الحادث الوعائي الدماغي (CVA): وصول السن إلى أكثر من 60 عاماً، والنوع الاجتماعي بأن يكون ذكراً، وارتفاع ضغط الدم، والرجفان الأذيني، وسكري البول وخلل الشحميات بالدم وتدخين السجائر، ومانع الحمل الفموي، والصداع النصفي.

      الأعراض

      تعتمد أعرض السكتة الدماغية الإفقارية – أو الحادث الوعائي الدماغي (CVA) – على المنطقة المصابة من الدماغ. وتظهر الأعراض فجأة في العادة وتؤثر على جانب واحد. فقد تكون في صورة فقدٍ مفاجئ للبصر، أو وهن في الأطراف (خدل) أو تنمل أو فقد للإحساس، أو مشاكل في التكلم أو في البلع أو فقد للوعي أو صداع أو غثيان وغيرها من الأعراض. إذا تم التعافي تماماً من الأعراض، يتحدث طبيب الجهاز العصبي حينئذٍ عن نوبة إقفارية عابرة (TIA).

    التشخيص

    يتم تشخيص السكتة الدماغية الإفقارية – أو الحادث الوعائي الدماغي (CVA) – تشخيصاً سريرياً. ورغم ذلك، يكون مطلوب إجراء الفحوصات التالية. التصوير بالأشعة المقطعية (CT) أو تصوير الأوعية بالأشعة المقطعية، التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI)، تخطيط كهربية القلب (ECG)، التصوير بالموجات فوق الصوتية دوبلر خارج القحف (ECD)، التصوير بالموجات فوق الصوتية دوبلر خلال القحف (TCD)، فحص الدم.

    العلاج

    أكثر الطرق العلاجية فاعلية هي الوقاية من السكتة الدماغية الإفقارية أو الحادث الوعائي الدماغي (CVA). وهذا يعني التقليل من عوامل الاختطار. لكي نستطيع تقييم مخاطر تضيق الشريان السباتي، يمكن لطبيب الجهاز العصبي أن يجري تصوير بالموجات فوق الصوتية دوبلر خارج القحف (ECD) وتصوير بالموجات فوق الصوتية دوبلر خلال القحف (TCD). واعتماداً على النتائج يستطيع المرضى الاستفادة من العلاج التدخلي، مثل جراحة استئصال باطنة الشريان السباتي. يجب مراقبة ارتفاع ضغط الدم، والرجفان الأذيني، وداء السكري، وخلل الشحميات بالدم أمور يجب مراقبتها عن كثب ومعالجتها بشكل سليم. علاوة على ذلك، ينبغي أن تتضمن التغييرات في نمط الحياة ما يلي: نظام غذائي، ممارسة الرياضة، التقليل من التدخين.

    وفي حالة الإصابة بالسكتة الدماغية أو الحادث الوعائي الدماغي (CVA)، يصبح الوقت هو أهم العوامل لدينا. حيث يجب إدخال المريض إحدى المستشفيات ومعالجته خلال 3 ساعات. أول خط من خطوط العلاج هو العمل على إذابة الخثرات عن طريق الوريد باستخدام ألتيبلاس (alteplase) بالإضافة إلى أدوية أخرى.

    بعد الإصابة بالسكتة الدماغية أو الحادث الوعائي الدماغي (CVA)، يجب أن يتناول المرضى الدواء، للوقاية من إصابة ثانية. يمنع هذا الدواء الدم من التخثر. علاوة على ذلك، علينا أن نعرف أن الشفاء يتوقف على مدى التبكير بالعلاج. يجب أن يكون العلاج شاملاً بحيث يتضمن العلاج الطبيعي وعلاج الكلام والعلاج المهني والنفسي.

    © GNC, German Neuroscience Center Dubai (Neurology, Psychiatry, Psychology, Counseling, Dubai, UAE)
    Leave a reply →
Book an Appointment.